14 مارس، 2018

تخزين الاغراض في المنزل

تخزين الاغراض في المنزل

المنزل فيما يتعلق للمرأة هو مملكتها المخصصة التي تسعى باستمرار أن تجعلها في أمثل وأرق حال، هو مساحتها المخصصة التي تنتفي به ومعه عن كل ضوضاء الإنس وعن كل عوائق وحدود، منطقة حرة تُحلق فيها حواء خفيفة سلسة دون أن يُعدل عليها أحد، لهذا فهي حريصة دائمًا على الوصول ببيتها ومساحتها المخصصة تلك إلى مرفأ من الإطار والجمال يتناسبان مع قيمة ما تحُسه فيه، وما اجتهادها في كل وقت وحين للقيام بأعمال منزلها سوى دليلاً على حبها له وأيضاً دليلاً على إدراكها لمهمتها الجليلة الرئيسية في الحياة، وهي تشييد الإنسان والوصول بذاتها وبأسرتها إلى أن يكونوا ذا أثر فاعل في الحياة.

مع الأعباء الجسيمة الملقاة على عاتق حواء متكرر كل يومًا سوى أنها باستمرار ما تسعى أن تطور من نفسها وأن تستلهم من تجارب الآخرين وإبداعاتهم ما يسهل عليها حياها وما يجعلها تبلغ ببيتها إلى أجود حال من كل الإتجاهات، والشكل المنهجي للمنزل شيء هام جدًا في خارطة أفكارها، فكل منزل بمظهره ونظافته وترتيبه معبر في الأخير عن شخصيات من يسكنوه أو بالأحرى عن شخصية مدبرته والقائمة عليه، هذا أن الشأن في هذه الوضعية يعود إليه بالأساس.

تتكبد حواء الشأنّين حين تشرع في تخزين حاجياتها، الأمر الذي يضطرها إلى أن تراكم الأشياء الخارجة عن حاجتها والتي لا تجد لها مقرًا في أنواع غير مبررة عشوائية تقلل من المستوى المنهجي للمنزل وتعبث بملامح الحُسن المفترضة فيه، لهذا فإن حواء في احتياج مستدامة للبحث ولمعايشة تجارب الآخرين، وهذا لأجل أن تعرف كيف تتغلب على تلك الإشكالية التي تضر ببيئتها المرجوة وتعكر من مزاجها، ونحن هنا نوفر عليكِ مشقة البحث الطويل ونقدم لكِ أجود التعليمات وأميز الإجابات النوعية والمجربة للتغلب على مشاكل التخزين والتنظيم.

تعليمات عامة

والغير محكم لأغراض المنزل وأشيائه من ملابس ومناشف وأجهزة وأطباق وأطقم طبخ مغايرة من المحتمل أول العوامل التي يعود إليها ازدحام الأشياء وعدم حضور أماكن متوفرة في المنزل لتخزينها، من المحتمل أول العوامل هو التنظيم السيء لآثاث المنزل، حيث يكون السبب التنظيم السيء في عدم توفر مساحات مناسبة لهذه الأشياء، لهذا فالتنظيم الجيد للمنزل بما يتناسب مع مساحته ومع قطع الآثاث المتواجدة أمر هام جدًا، لا يلزم استصغاره ولا يلزم المرور عليه دون إستراتيجية ووقوف عديد.

وقد ثاني العوامل في ازدحام الأشياء وعدم حضور مساحات متوفرة للتخزين، هو المركز العشوائي الغير منتظم داخل الأماكن الخاصة للتخزين، لهذا فلتلافي الازدحام وازدحام الحاجيات وتناثرها في كل مقر، يلزم بعد التنظيم الجيد لآثاث المنزل المركز المحكم للأشياء والأغراض في أماكنها الخاصة، ومحاولة تحديثها وإحكامها بحيث تستغل أضيق المساحات وباالتالي يتوفر لنا مساحات كثيرة شاغرة يمكننا بها أن نتلافي إشكالية الازدحام ونخزن بعدئذ كل ما نرغب في تخزينه.

تشعبت وتوسّعت عديدًا في الآونة الأخيرة ولاسيما بشأن العام، وفي الثقافات الدولية المتسمة بالعملية والإنجاز، تشعبت وتوسّعت فكرة عامة على الارجح تقضي على كل ما يعكر صفو حواء فيما يتعلق تراكم الأشياء وإضرارها على نحو منزلها، وتلك الفكرة تتلخص في إدخار قاعة خاصة للتحزين تصمم على باتجاه أنواع هندسية محددة، يستعان فيها بالأرفف الخشبية والدواليب الموفرة للمساحات، يمكنها هذه القاعة أن تستوعب كل ما فاض عن الاحتياج وما ليس له اسخدام في الوقت القائم، وهكذا عن طريق تلك الفكرة تطلع حواء من عنق زجاجة الازدحام إلى رحابة منزلها الجميل الراتب الذي يظهرها في أجود صورة.

الصبر على الارجح هو النصيحة الأغلى لحواء، التوفيق في الحياة عمومًا مرهون بإلحاح الإنسان عليه وأساليب بابه مرات ومرات، حتى يفتح له في الأخير ويحدث له المرغوب، أما أن يَمّل الإنسان المطلب والسعي فذاك موصل به إلى الفشل، لهذا فحواء مطالبة بالمثابرة والمحاولة وعدم اليأس من ترتيب منزلها، فالأمر يفتقر إلى مجهود عظيم لاسيما نحو حضور أولاد صغار، لهذا فغرس الإطار فيهم أمر لازم، بجوار طبعا تقديم صورة جيدة لهم ليقتدوا بها.

 

تخزين الملابس والأحذية

من أكثر الأشياء التي تُوقع بلبلة عارمة في المنزل هي انتشار الملابس في شتى أصقاعه، لهذا فترتيبها الصحيح في محلها أو موضعها وهو “خزانة الملابس” لأمر هام بشكل كبير، وبالتالي تَستطيعِ إعفاء ذاتك من بلبلة الملابس المتناثرة، كما أشرنا فالملابس من أكثر الأِشياء عددًا وقطعًا، فهناك الملابس الشتوية والصيفية والداخلية وغير هذا، وللملابس حالات كثيرة أيضًا، فمنها ما هو نقي ومنها ما هو مُتسخ ويحتاج إلى الغسيل ومنها ما هو مكوي ومنها من لم يحالفه الحظ، و نظراً لذلك التنوع كان المركز والتقسيم واختيار الأماكن المناسبة لكل وضعية أمر هام بشكل كبير، ولكي نتلافي كل تلك الوضع الحرج والتفريعات وجب أن نلتزم ما يجيء من خطوات حتى نصل إلى تخزين مناسب لملابسنا.

قم بفصل الملابس التي تود تعليقها والاحتفاظ بها جاهزة للارتداء عن الملابس التي ترغب في تنفيذها والاحتفاظ بها في الوقت الحاليّ، افصلها كلاً على حدة كي تتمكن من الوصول لطريق تخزين مناسبة، أسلوب مناسبة من حيث المنطقة والمكان وغير هذا. بعد هذا جمع الملابس المتشابهة مع بعضها”البنطلونات، القمصان، التيشيرتات، …. وبذلك” ومن ثم وزعها بعد هذا على استخداماتها مثلاً “الشغل، السكون، التنزه، الرياضة،… وغير هذا”، لك الحرية أن تصنفها حسب الأشياء الأكثر قربا إلى خدمتك والتيسير عليك، فيمكن تصنيفها حسب الفصول أو الألوان أو الخامات أو غير هذا الأمر الذي تشاهده لواقعك موائمًا.

خزانة الملابس وأماكن التخزين الخفية

تعليق الملابس في الخزانة الخاصة لذلك القصد يسمح لكِ أريحية عظيمة في المحافظة على الملابس الطويلة من فساتين ومعاطف وقمصان ومعاطف وغير هذا مفرودة مكوية جاهزة للارتداء وللاستمتاع بها، أدنى الدولاب المعلقة لابد أن يتواجد فراغ سُفلي، ذلك الفراغ السفلي يمكن استغلاله بوضع قضيب إضافي يُعلق عليه أشياء أخرى، ايضا يمكن استغلاله كمكان موائم لتخزين أحذيتك عبر رفوف مناسبة يتم وضعها لذلك الغاية.
على جوانب الخزانة “خزانة الملابس” من اتجاهاتها المتوفرة يمكن استخادام علاّقات بلاستيكية قابلة للوضع والإزالة، هذه الصلات يمكن استعمالها في تعليق الملابس الأكثر استعمالًا، وبذلك يتوفر موضع فائض داخل الخزانة وأيضاً توفر الوقت، حيث الملابس المتردد عليها عديدًا أمامك على الصلات خارج الخزانة، ولا تفتقر بالتالي لوقت ما للبحث عنها وإخراجها.
أكياس استظهار الملابس، تُعد وسلية جيدة بشكل كبيرً تستطيعي عن طريقها استظهار ملابسك من الغبار والأثربة وعوامل الأحوال الجوية، خصوصًا هذه الملابس الغير محتاج إلى استعمالها إلا في المناسبات، أو في أوقات متباعدة بعض الشيء، فبالإضافة إلى حفظها من الغبار والاتساخ توفر أيضا هذه الأكياس احتمالية ما لادخار أماكن نفتقر إليها.
أماكن أخرى صالحة للتخزين
يمكن نحو شراء الآسرّة التحقق من موائمة أسفلها ليصبح خزانة محكمة الغلق بالألواح والمرتبة، وينصح بتخزين الألحفة والبطاطين فيها، كما ينصح باستعمال بعض الأكياس الحافظة للملابس وملئها بمهملات الملابس وما لا عوز للعائلة إليه ثم وضعها في هذا الموضع المتوفر تحت السرير جوارًا مع الألحفة والبطاطين، فتلك المنطقة هي منطقة جيدة جدًا تعفي حواء من تراكم هذه الأشياء في قاعة السبات.
ايضا ينصح بتصميم أو شراء صناديق تكديس متناسبة الكمية مع إحدى الأماكن الخالية، ثم تكديس هذه الصناديق بكل الأشياء المتزاحمة التي لا تجد لها مقرًا تُاستظهار فيه، فتلك الصناديق بقرب أنها تحافظ علي هذه الأشياء من التلف والاتساخ، فإنها أيضا تمنحنها أقل منطقة ممكنة وهكذا تحفظ المنزل من تحمل مساحات غير لازمة.
هناك خزائن جدارية يمكن تصميمها بين الأعمدة الخرسانية والحوائط بحيث توفر أماكن ذات سعة للتخزين دون أن تضر بمساحة المنزل، وبذلك تحدث النفع على ألحق وجه.
الأبواب المغيرة للغرف يمكن تسخير الوجه الخلفي الغير مرئي لها في تثبيت بعض الصلات، وبذلك إدخار أماكن إضافية لتعليق الملابس، وبذلك نُقلص من فرصة بلبلة المقر بالملابس الملقاة هنا وهناك.
تخصيص وعاء خشبي يتضمن على فتحات تهوية بهدف تجميع الأحذية فيه، ويفضل أن يكون بالقرب من باب المنزل حتى يتسنى تخزين الأحذية بمجرد الدخول إلى المنزل وبذلك نتفادى اتساخ المفروشات والمنزل بما علق بالأحذية من أتربة وغير هذا، وايضاً نضمن شكلا جماليا مستقرًا وتجميعا لكل الأحذية في موضع واحد.
يمكن تخصيص خزانة ملابس خشبي يتماشي مع ديكور المطبخ بحيث تمكننا سعته من تخزين كل معدات التنظيف المخصصة بنا، مع ضرورة انتباه مناسبته للموقع بحيث لا يشغل منطقة هائلة، مع وجوب التحقق من فرصة استيعابه لأكبر قدر من الأشياء.
فوط المطبخ تعتبر أزمة عظيمة عبر تناثرها المتواصل في شتى أرجاء المقر، لهذا نوصي بإيجاد موضع لتعليقها فيه من خلال بعض الصلات أو حتى من خلال وضع كيس معلق توضع فيه، مع المداومة على غسل المتسخ منها حتى لا يكون السبب ذلك في ضياع المقر لنظافته وجماله.
تعد المكنسة الكهربائية من حيث شكلها وقطعها الطويلة نسبية والغير متناسقة، يعد تخزينها عسيرًا بعض الشيء، لهذا نُوصي بتثبيت حامل طفيف عبارة عن مسمار طويل أو ما شابه فوق مقر تخزين المكنسة، وهذا بهدف وضع خرطوم المكنسة عليه وهكذا إدخار منطقة جيدة يستفاد بها في شيء آخر.

 

 

المنظفات يُأوصى بجمعها كلها في موضع واحد بعيدا عن مواد الغذاء والموقد، حتى لا تتداخل روائحها مع الغذاء فتضر بمذاقه وصلاحيته للتناول,
قفازات تطهير الأطباق وأيضا الزي الذي يُلبس خلال غسيل الأطباق، يوصى بتثبيت بعض الصلات، لتعليق هذين الشيئين بهما حتى يتسنى لهما الجفاف بسهولة، ومن ثم استخدامهما ثانية بعد هذا على نحو مباشر دون الاحتياج لانتظار جفافهما.
يمكن لقطعة متناسقة من مغناطيس قوي يتم تعليقها في موضع موائم على الحائط سواء في المطبخ أو غير هذا، يمكن لهذه القطعة أن تمثل فارقًا، من خلال جمعها لشتى المواد المعدنية القابلة للانجذاب من مفاتيح أو فتاحة علب أو مفكات طوارئ أو مسامير نحتاجها أو غير هذا, ونوصي أن يتخذ المغناطيس شكلا جماليا ما حتى لا يترك تأثيره على الشكل العام.
في قاعة الأطفال يمكن أن نحظى بتخزين ما يعفينا من الوضع الحرج، وأيضاً يمكن أن نحظى ببعض المتعة والمغامرة، وهذا من خلال تصميم وعاء ملائم للتحزين، شرط أن يتصف ذلك الوعاء بكونه متحركًا، من خلال جعل وجهه الخارجي مثلاً على شكل مكعبات ضئيلة، بإكمالها وتجميعها على نحو صحيح يكتمل لديك شكلاً ما، وهو ما يعلم بـ “البازل”.
أقلام أبنائك الناشئين متناثرة في كل مقر، لجمعها تفتقر لاقناعهم على الارجح، بل الاقناع ليس سهلاً، وضعية واحدة سوف يكون بها سهلاً حين توفر لهم على مكتبهم مقلمة للأقلام على أي شكل من الأنواع الكرتونية التي يحبونها، أو حتى مقلمة على شكل مركبة أو ما إلى هذا الأمر الذي يجذب الحيطة ويضيف شكلاً جمالياً تستمع به العين، وهكذا تلافينا بلبلة الأقلام المتناثرة وضمنا شكلا يضيف جمالاً لمنزلنا.

Tagged on:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *